ما هو الحمل الكيميائي ؟

ما هو الحمل الكيميائي ؟

الحمل الكيميائي هو مصطلح يُستخدم لوصف الإجهاض المبكر جدًا الذي يحدث قبل الأسبوع الخامس من الحمل وقبل وقت طويل من اكتشاف الجنين على الموجات فوق الصوتية. يُعتقد أنه يؤثر على ما يصل إلى 75٪ من حالات الحمل التي تنتهي بالإجهاض.

لم تدرك غالبية النساء اللاتي أنجبن طفل أنهن قد حملن لأن العَرض الحقيقي الوحيد هو تأخر الدورة الشهرية. يتم الكشف عن الحمل الكيميائي أحيانًا عندما يُظهر اختبار الحمل المبكر نتيجة إيجابية باهته ولكنه يعود لاحقًا بنتيجة سلبية في غضون أسبوع أو أسبوعين.

في حين أن الحمل الكيميائي عادة لا يسبب ضررًا لجسد المرأة، إلا أنه لا يزال من الممكن أن يؤدي إلى الشعور بالحزن والألم العميق.

أسباب الحمل الكيميائي

يُعتقد أن معظم حالات الحمل الكيميائي تحدث لأن البويضة الملقحة كانت بها نوع من الشذوذ الكروموسومي جعلها غير قابلة للحياة من البداية. عندما يدرك الجسم هذا، فإنه سينهي الحمل بشكل طبيعي بعد وقت قصير من زرع البويضة.

يحدث فقدان الحمل الكيميائي عادةً بعد حوالي أسبوع من الموعد المنتظم للدورة الشهرية.

في حين أن الزرع نفسه لم يكتمل أبدًا، فإن خلايا البويضة المخصبة ستظل تنتج ما يكفي من هرمون الحمل للحصول على نتيجة إيجابية لاختبار الحمل.

  • في الحمل الكيميائي، لن يكون كيس الحمل كبيرًا بما يكفي ليكون مرئيًا في الموجات فوق الصوتية.
  • الطريقة الوحيدة لتأكيد الحمل هي من خلال اختبارات الدم. (يشير مصطلح “الحمل الكيميائي” إلى الوسائل الكيميائية الحيوية للتشخيص).
  • على النقيض من ذلك، فإن “الحمل السريري” هو الذي يتم فيه الكشف عن نبض قلب الجنين أو وجود دليل مرئي على الموجات فوق الصوتية.

غالبًا ما يتم تحديد حالات الحمل الكيميائي عند النساء اللواتي يخضعن للتخصيب في المختبر (IVF). قد يؤدي التوقع المتزايد للحمل أثناء التلقيح الصناعي إلى دفع بعض الأزواج إلى إجراء الاختبار بشكل متكرر وفي وقت أبكر من أولئك اللاتي يحملن بشكل طبيعي.

أعراض وعلامات الحمل الكيميائي

لا يكون للحمل الكيميائي عادة أي أعراض بخلاف تأخر الدورة الشهرية. في حين أن البعض قد يتوقع أن يكون نزيف الحيض أكثر غزارة من المعتاد مع الحمل الكيميائي، فإنه غالبًا ما يكون نفس الدورة العادية أو حتى أخف.

قد تشمل العلامات الأخرى للحمل الكيميائي:

  • مستويات منخفضة من هرمون الحمل في فحص الدم
  • نزول دم خفيف قبل أسبوع من الموعد المتوقع للدورة العادية
  • اختبار حمل منزلي إيجابي يتحول لاحقًا إلى سلبي
  • تقلصات خفيفة في البطن أو تقلصات أكثر من المعتاد خلال الدورة الشهرية

نظرًا لوجود مستويات هرمون الحمل ولكن منخفضة في الحمل الكيميائي، فلن تواجهي عادةً أيًا من العلامات الشائعة الأخرى للحمل المبكر، مثل التعب أو الغثيان.

الحمل بعد الإجهاض

تحدث حالات الحمل الكيميائي في وقت مبكر بما يكفي بحيث يكون لها تأثير ضئيل بشكل عام على جسم المرأة. إذا حدث ذلك، فليس هناك عادة ما يمنع الزوجين من المحاولة مرة أخرى على الفور.

الخبر السار هو أنه إذا كنتِ قد تعرضتِ لإجهاض الحمل الكيميائي، فإن فرصكِ كبيرة في أن يكون حملكِ القادم طبيعيًا. حتى لو تعرضتِ لأكثر من إجهاض، فإن فرصكِ في الحمل والحكل الصحي لا تزال جيدة جدًا.

قد تحتاجين إلى زيارة الطبيبة لإجراء فحوصات لتحديد أي أسباب محتملة للإجهاض المتكرر. في كثير من الأحيان، يمكن معالجة هذه الأسباب ويمكن أن يستمر الحمل دون وقوع حدث.

الحزن والتأقلم

يمكن الحمل الكيميائي أن يضع المرأة في موقف فريد من منظور حزين. في بعض الحالات، تشعر المرأة بقليل من الحزن على الخسارة، في حين أن البعض الآخر قد يكون محطمًا تمامًا.

  • يمكن أن يكون الحزن مسبب للعزلة. في حين أن مشاعر الحزن والاكتئاب ليست شائعة، فإن النساء اللواتي يواجهن هذه المشاعر غالباً ما يشعرن بالعزلة في حزنهن.
  • قد لا يفهمه الآخرون. قد يتردد الناس في الاعتراف بالخسارة وقد يقترحون أنه من غير المعقول الشعور بهذه الطريقة لأنه لم يكن “طفلًا حقيقيًا”.
  • مشاعركِ صحيحة. بغض النظر عما يقوله أي أحد، فإن الإجهاض لا يزال إجهاضًا. لا يتعين عليكِ تبرير حزنكِ أو مقارنته بخسارة أي امرأة أخرى. إنها خسارة قد تحتاج إلى وقت للتعافي منها. امنحيها الوقت وتواصلي مع الآخرين الذين تعتقدين أنهم سيدعمونكِ حقًا.
من الجيد ألا تشعري بالحزن أو الاكتئاب. تتفاعل كل امرأة بشكل مختلف مع الحمل الكيميائي، ولا توجد استجابة واحدة صحيحة.

نصيحة

إذا كنتِ تحاولين الحمل وتعانين من قلق شديد (كما يمكن أن يحدث في الأزواج الذين يخضعون للمساعدة على الإنجاب)، فإن بعض الأطباء ينصحون بعدم إجراء اختبارات الحمل المبكرة.

من المهم أن تتذكري أن الإجهاض الناتج عن الحمل الكيميائي أمر لا مفر منه. لا يمكنكِ إيقافه ولا التدخل لمنعه.

من أجل تجنب الضيق الشديد وغير الضروري، لا تختبري افتراضًا أو توقعًا لحمل محتمل، بل انتظري حتى تتأخر دورتكِ الشهرية بالفعل.

The post ما هو الحمل الكيميائي ؟ appeared first on حوامل.

اترك تعليقاً