كيف تحصلين على الحمل الصحي بعد العقم

النساء اللاتي عانين من العقم أكثر عرضة لبعض مضاعفات الحمل. على سبيل المثال، النساء اللواتي يكافحن من أجل الحمل الصحي أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة. هذا صحيح حتى لو لم يحملن توأمين.

بالحديث عن التوائم، لأن أدوية الخصوبة تزيد من احتمالات الحمل المتعدد، تحمل بعض النساء بعد العقم توائم وحتى ثلاثة توائم. ويصاحب ذلك أيضًا مخاطر لكِ ولأطفالكِ.

هل هناك ما يمكنكِ فعله لزيادة فرصكِ في الحمل الصحي ؟

نعم. في حين أنه من المستحيل القضاء على جميع المخاطر حتى “المريضة المثالية” التي تتخذ الخيارات الصحية ليست محصنة ضد مشاكل الحمل. هناك خطوات يمكنكِ اتخاذها لتقليل احتمالية أو شدة بعض مضاعفات الحمل.

لقد عملتِ بجد للحمل! إليك 10 نصائح لمساعدتكِ على الحمل الصحي.

1- اختاري طبيبة ممتازة

بعد علاج الخصوبة، تعود النساء إلى أخصائية أمراض النساء والولادة.

ومع ذلك، إذا كنتِ قد حملتِ توأماً أو أكثر، فقد لا تكون طبيبتكِ السابقة هي الخيار الأفضل لكِ.

قد لا تحتاجين إلى طبيبة للحمل عالي الخطورة، ولكن لا يزال من الأفضل اختيار طبيبة خبيرة في العديد من حالات الحمل.

عليكِ بمقابلة عدد قليل من مقدمي الرعاية قبل اتخاذ قرار. تأكدي من أن تطلبي مراجع من طبيب الخصوبة أو مجموعة دعم الخصوبة لديكِ.

إذا كنتِ بحاجة إلى طبيبة للحمل عالي الخطورة، إما للمضاعفات أو الحمل المتعدد، فمن الأهم اختيار طبيبة خبيرة بمضاعفاتكِ الخاصة أو مع الحمل المتعدد.

تتضمن الأسئلة التي تريدين طرحها …

  • ما رأيك في رعاية ما قبل الولادة؟
  • ما هي خيارات الولادة؟ (هل سيسمحون لكِ بمحاولة الولادة المهبلية، أو الإصرار على الذهاب مباشرة إلى العملية القيصرية بغض النظر عن أوضاع الأطفال؟)
  • ما هي نوع النتائج التي رأيتيها في حمل مثل حملي؟

2- حددي مواعيدكِ الصحية قبل الولادة

قد تبدو رعاية ما قبل الولادة غير ضرورية، هل تحتاجين حقًا إلى عمل فحص ولديكِ ممرضة تزنكِ كل عدة أسابيع؟ هل كل هذه الفحوصات السريعة مهمة؟ في الواقع هي ضرورية.

لا تأتي بعض مضاعفات الحمل بأعراض يمكن التعرف عليها حتى تصبح الأمور شديدة أو تخرج عن نطاق السيطرة.

على سبيل المثال، إذا كنتِ تعاني من ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل، فمن المحتمل ألا تشعرين بأي اختلاف عن أي يوم آخر. إذا كنتِ تعاني من ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول، فقد تكون هذه أعراض خطيرة تشير إلى تسمم الحمل. قد لا تظهر عليكِ أعراض ملحوظة، مثل زيادة الوزن المفاجئ أو الصداع الشديد، حتى تتطور الحالة.

يكون فحص الموجات فوق الصوتية أكثر أهمية عند الحمل المتعدد.

يجب إجراء بعض فحوصات الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل بالتوأم في مدة زمنية محددة للكشف عن عوامل الخطر المحددة. قد يؤدي غياب هذة المدة الزمنية إلى صعوبة مراقبة حملكِ.

تأكدي من إجراء فحوصات ما قبل الولادة وجدولة فحص الموجات فوق الصوتية والاختبارات المهمة في الوقت المناسب.

3- التخلص من العادات غير الصحية

من الأفضل التخلي عن العادات غير الصحية من أي حمل. خلال فترة الحمل بعد العقم أو الحمل بالتوأم، يكون الأمر أكثر أهمية.

بعض العادات غير الصحية التي يجب التخلص منها لا حاجة لها. إذا كنتِ تدخنين، فعليكِ الإقلاع عن التدخين. إذا كنتِ تشربين الكحول، يجب أن تتوقفي. إذا كنتِ تتناولي أي أدوية، فحينئذٍ يجب التخلي عن ذلك أيضًا.

إذا كنتِ بحاجة إلى مساعدة في التخلص من هذا الإدمان، فتحدثي إلى طبيبتكِ أو إلى عيادة مجانية للحصول على الدعم. ليس عليكِ القيام بذلك بمفردك.

مهما فعلتِ، لا تبقي الأمر سراً. يمكن أن تتفاقم بعض مضاعفات الحمل أو تسببها المخدرات أو التدخين أو الشرب. يجب أن تعرف طبيبتكِ حتى تتمكن من مراقبة الحمل عن كثب.

بعض العادات غير الصحية أقل وضوحًا، ولكن من المهم أيضًا التخلي عنها.

هل تفرطين في تناول الحلوى والحلويات؟ حاولي الحد من الحلويات والوجبات الخفيفة على المكسرات والفواكه والخضروات والبروتين.

هل تبقين مستيقظة حتى وقت متأخر؟ ابذلي قصارى جهدكِ للعودة مبكرًا والحصول على مزيد من ساعات النوم.

4- خصصي وقتًا للراحة

من المهم الحصول على قسط كافٍ من النوم أثناء الحمل، والأكثر أهمية أثناء الحمل بالتوأم.

في الواقع، النساء اللاتي لا يحصلن على قسط كافٍ من النوم أكثر عرضة للولادة المبكرة.

في بعض الأحيان، يكون الحمل هو سبب قلة النوم. يمكن أن يؤدي عدم الراحة أو الغثيان أو القلق إلى التقلب طوال الليل.

استخدمي الكثير من الوسائد للدعم. حاولي تناول وجبة خفيفة صغيرة قبل النوم للمساعدة في الغثيان.

وإذا كان القلق يبقيكِ مستيقظة أثناء الليل، فحاولي العلاج أو الثقة والتحدث مع صديق مقرب بشأن مخاوفكِ.

لا تنسي أن تأخذي قيلولة!

القيلولة ليست فقط للأطفال الصغار، ولكن أيضًا للبالغين، خاصة الحوامل! إذا كنتِ تعملين في مكتب، فحاولي استخدام استراحة الغداء لأخذ قسط من الراحة.

حتى إذا كان كل ما يمكنكِ فعله هو وضع رأسكِ على مكتبكِ لمدة نصف ساعة، فهذا أفضل من لا شيء.

5- انتبهي للتغذية

تم ربط التغذية الجيدة بحالات الحمل الأكثر صحة، بما في ذلك حالات الحمل المتعدد الأكثر صحة.

لا تحتاجين فقط إلى تناول الطعام بشكل صحيح، ولكن أيضًا، يجب أن تتأكدي من تناول ما يكفي من الطعام.

إذا كنتِ تحملين توأماً أو أكثر، فأنتِ بحاجة إلى المزيد من البروتين والسعرات الحرارية. تحدثي مع طبيبتكِ عن مقدار الكمية لكل يوم.

مع دفع الجنين للأعلى وإتاحة مساحة أقل لمعدتكِ الممتلئة، قد تواجه النساء الحوامل بتوأم صعوبة في تناول الكثير في وجبة واحدة.

إذا كانت هذه مشكلة، فجربي توزيع وجباتكِ، أو تناول ست أو ثماني وجبات بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة. إذا كنتِ تواجهين مشكلة في تركيب السعرات الحرارية، فتحدثي إلى طبيبتكِ.

يجب أيضًا أن تتناولي فيتامينات ما قبل الولادة.

إذا جعلتكِ تشعرين بالغثيان، خذيها مباشرة في منتصف إحدى وجباتك الكبيرة. وإذا كانت لا تزال تجعلكِ تشعرين بالغثيان، اسألي طبيبتكِ إذا كان يمكنكِ تناول فيتامين أطفال قابل للمضغ بدلاً من ذلك، والذي سيكون أسهل على معدتك.

6- المحافظة على الرطوبة وشرب كمية كافية من الماء

يمكن أن يسبب الجفاف تقلصات، مما قد يؤدي إلى المخاض المبكر.

هذا صحيح بالنسبة لأولئك الحوامل بطفل واحد، ولكن يرتفع خطر المخاض المبكر مع الحمل المتعدد، فإن هذا يمثل تهديدًا أكبر للحوامل بتوائم.

ليس من السهل دائمًا تناول ما يكفي من الماء عند حمل طفلين أو أكثر.

من أفضل الطرق لتتذكري أن تشربين هو أن تكون معكِ زجاجة مياه في كل مكان تذهبين إليه، حتى عندما تكونين في المنزل أو في مكتبكِ.

سيساعدكِ وجود زجاجة المياه على تذكريكِ بالشرب عندما تنشغلين بأشياء أخرى.

إذا كنتِ حامل في فصل الصيف، فمن المهم الحصول على الماء. تحدثي إلى طبيبتكِ حول كمية الماء التي يجب أن تشربينها.

7- تحدثي مع طبيبتكِ حول النشاط الجنسي

بمجرد أن تكوني حامل بعد أشهر أو سنوات من محاولة الحمل، يمكن أن يصبح الجنس أقل من الأعمال الروتينية وأكثر من النشاط الممتع، ما لم يتم إخباركِ بعدم ممارسة أي شيء.

لا يُطلب من بعض الأزواج الامتناع عن ممارسة الجنس لكنهم يفعلون ذلك لأنهم يخشون التسبب في الإجهاض أو التسبب في المخاض المبكر.

هذا قلق مفهوم، خاصة إذا كنتِ قد فقدتِ الحمل.

تحدثي إلى طبيبتكِ حول هذه المخاوف، فقد تتجنبين الجنس بدون سبب.

في معظم الأوقات، حتى بعد العقم، يكون الجنس آمنًا أثناء الحمل.

في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي النشاط الجنسي إلى تقلصات أو نزيف. قد يحدث هذا بسبب الجماع أو النشوة الجنسية أو كليهما.

قد تطلب منكِ طبيبتكِ تقليل أو الامتناع التام عن ممارسة الجنس كإجراء وقائي إذا كانت لديكِ أعراض مقلقة.

إذا أخبرتكِ طبيبتكِ أن الجنس ممنوع بالنسبة لك، فاطلبي المزيد من التفاصيل. هل الجماع فقط غير مسموح به؟ ماذا عن أشكال الجنس الأخرى؟ هزة الجماع دون اختراق لا بأس؟

مع تقدم الحمل، تأكدي من السؤال عن الجنس مرة أخرى.

قد تنسى طبيبتكِ نصيحتها من قبل بضعة أشهر. قد يكون لديها توصيات مختلفة، خاصة عندما تبدئين الفصل الثاني أو مع اقتراب موعد الولادة.

8- قومي بزيارة أخصائي صحة الأسنان

قد ترغبين في جدولة تنظيف إضافي للأسنان أثناء الحمل. بالطبع، ستحتاجين إلى التخلي عن الأشعة السينية. لكن التنظيف المنتظم ليس آمنًا فحسب، بل يتم تشجيعه أثناء الحمل.

وقد وجدت بعض الدراسات أن أمراض اللثة قد تزيد من خطر المخاض المبكر وانخفاض وزن المواليد.

أيضا، من المعروف أن هرمونات الحمل تسبب اللثة الحساسة والنزيف. يمكن أن يكون القيء من غثيان الصباح قاسيًا على أسنانكِ.

لم تجد جميع الدراسات هذا الارتباط، لذا فإن العلاقة بين صحة الفم والمخاض المبكر لا تزال قيد النقاش. ومع ذلك، نظرًا لأن تنظيف أسنانكِ يعتبر آمنًا أثناء الحمل، وقد يساعد، فإنه يستحق المحاولة.

9- احصلي على دعم للاكتئاب أو القلق

قد يزيد الاكتئاب أثناء الحمل من خطر المخاض المبكر. وجدت بعض الدراسات أن النساء اللاتي يعانين من الاكتئاب السابق للولادة (وهذا هو الاكتئاب أثناء الحمل) يزيد احتمال تعرضهن للمخاض المبكر مرتين.

كما أن الاكتئاب شائع إلى حد ما أثناء الحمل، حيث تعاني منه 14 إلى 23 بالمائة من النساء.

كما يزيد خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة إذا كنتِ تعاني من الاكتئاب أثناء الحمل. تزيد الإصابة بالعقم أيضًا من خطر الحمل واكتئاب ما بعد الولادة.

إذا كنتِ تعتقدين أنكِ قد تكونين مكتئبة، فتحدثي إلى طبيبتكِ حول الموارد المحتملة. مجموعات العلاج أو الدعم مفيدة لكثير من النساء، ولكن إذا كان الاكتئاب حادًا، فقد تحتاجين إلى تناول الدواء بالإضافة إلى الاستشارة.

ومن المثير للاهتمام أن القلق لا يبدو أنه مرتبط بالمخاض المبكر. ومع ذلك، لا يزال من الجدير طلب المشورة، إذا لم يكن هناك سبب آخر سوى الشعور بالراحة أكثر.

10- تعرفي على علامات وأعراض المخاض المبكر

يمكن في بعض الأحيان إيقاف المخاض المبكر إذا اتخذتِ إجراءً سريعًا. من الضروري معرفة علامات وأعراض المخاض المبكر.

تشمل العلامات والأعراض الجسدية ما يلي:

  • تقلصات منتظمة أو متكررة تسبب إحساسًا شديداً في البطن
  • ألم ووجع الظهر المستمر
  • شعور بالضغط في الحوض أو أسفل البطن
  • تقلصات مثل التي قد تحصل قبل الدورة الشهرية
  • إسهال
  • بقع دم أو نزيف
  • افراز مائي (قد يكون انكسر كيس الماء).

يمكن الخلط بين العديد من هذه الأعراض مع شكاوى الحمل العادية. إذا كنتِ قلقة، فتذكري أنه من الأفضل الاتصال بطبيبتكِ بدلاً من تجاهل الأعراض واكتشاف أنكِ تعاني من المخاض المبكر.

The post كيف تحصلين على الحمل الصحي بعد العقم appeared first on حوامل.

اترك تعليقاً