فيروس نقص المناعة البشرية والحمل

تمتلك النساء المصابات بمرض فيروس نقص المناعة البشرية واللائي يفكرن في الحمل – أو الحوامل بالفعل – خيارات يمكن أن تساعدهن على البقاء في صحة جيدة وحماية أطفالهن من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

منذ منتصف التسعينيات، أدت اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية والإجراءات الوقائية إلى انخفاض أكثر من 90 ٪ في عدد الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في الرحم في الولايات المتحدة. وبعد ثلاثة عقود من البحث، توصل الأطباء الآن إلى فهم كيفية وضع خطة مفصلة لمنع أطفال النساء المصابات بالفيروس من الإصابة بالفيروس.

الأدوية هي الحل

ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية من شخص إلى آخر عن طريق الدم والسائل المنوي والسوائل التناسلية وحليب الأم. حيث يشكل الحمل والمخاض والولادة والرضاعة الطبيعية خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى الطفل.

يقول سيبلي ج. كاساي، أستاذ مساعد في الطب بجامعة جورج تاون، إن الوقاية تبدأ بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية. وقد تمت الموافقة على هذه الأدوية لأول مرة في التسعينيات، وسرعان ما توصل الباحثون إلى أن الجمع بين الثلاث الأدوية – يسمى نظام مضاد للفيروسات القهقرية ((ART – قد أضاف الكثير من الحماية لـلجنين في الرحم.

ويقول كاساي: “من خلال التدخلات التي نقوم بها الآن – والتي تشمل بدء تناول النساء لمضادات الفيروسات القهقرية جيد التحمل في أقرب وقت ممكن- يمكن تقليل مخاطر انتقال العدوى إلى أقل من 2 ٪.”

حيث تقلل العقاقير من كمية الفيروس في الجسم، مما يقلل من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل. وتنتقل بعض الأدوية المضادة للفيروس من الأم الحامل إلى طفلها عبر المشيمة. وهذا بدوره يساعد على حماية الطفل من فيروس نقص المناعة البشرية.

لا تفوتي جرعات الدواء

لكي تنجح كل هذه الأمور، يجب أن تلتزم الأم بتناول علاج مضادات الفيروسات القهقرية، والتي قد تشكل تحديًا أثناء الحمل في بعض الأحيان.

تقول دومينيكا سيدمان، طبيبة أمراض النساء والتوليد في مستشفى سان فرانسيسكو العام، والحاصلة على تدريب متخصص في فيروس نقص المناعة البشرية: “إن الحل لتثبيط الفيروس في جسمك وجسم طفلك هو تناول الأدوية الخاصة بك يومياً.” “إذا كانت الآثار الجانبية تزعجك أو لا تستطيعين إبقاء الأدوية في معدتك بسبب غثيان الصباح، فاستشيري طبيبك على الفور. يمكنه أن يساعدك في إيجاد طريقة لعدم ترجيعها.”

نوعان من الأدوية يجب تجنبهما

تبين أن اثنين فقط من مضادات الفيروسات القهقرية تشكل خطراً على الأطفال في الرحم عند تناولها في الأشهر الأولى من الحمل. هذه الأدوية هي سيستيفا (Sustiva ) وأتريبلا ((Atripla (الذي يحتوي على الـ سيستيفا Sustiva).

يقول كاساي إن حوالي 25٪ من الأطفال، الذين لا تتناول أمهاتهم الايجابيات لفيروس نقص المناعة البشرية مضادات الفيروسات القهقرية، سيصابون بفيروس نقص المناعة البشرية.

وتقول سيدمان إن أفضل خطة هي أن تتحدث الأم للفيروس عن جميع الخيارات مع الطبيب في وقت مبكر.

وضع خطة مبكرة

تقول سيدمان: “إن أفضل سيناريو هو أن تبدأ المرأة بالتحدث إلى الطبيب أو الأطباء حول الرعاية ما قبل الولادة حتى قبل أن تصبح حامل”. “نريد من الناس أن يكونوا على نظام جيد قبل الحمل، حتى نتمكن من الحديث عن الأدوية التي يمكن تناولها، وتوفير الرعاية في أقرب وقت ممكن.”

باستثناء ذلك، يجب أن تتناول جميع النساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية الأدوية المضادة للفيروس بحلول الثلث الثاني من الحمل. كما يجب على النساء اللاتي تم تشخيص اصابتهن بهذا الفيروس في وقت متأخر من الحمل البدء في تناول الأدوية المضادة للفيروس في أقرب وقت ممكن.

ولكن حوالي 18 ٪ من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لا يعرفون حالة الإصابة. وهذا يعني أن العديد من النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية اللائي يصبحن حوامل لا يعرفن أنهن مصابات بالفيروس.

الطرق الوقائية للطفل؛ لا للرضاعة الطبيعية

أثناء المخاض والولادة، عندما يتعرض الطفل لفيروس نقص المناعة البشرية في سوائل الأم التناسلية أو دمها، تتلقى النساء الحوامل المصابات بالفيروس سائل وريدي منتظم من العقاقير المضادة للفيروسات القهقرية زيدوفودين(AZT) من خلال إبرة تضرب في الذراع، مع الاستمرار في تناول العقاقير الفموية المعتادة.

وبمجرد ولادتهم، يحصل الأطفال على السائل AZT في شكل شراب لمدة 6 أسابيع كإجراء وقائي. ويمكن إعطاء الأطفال الذين لم تأخذ أمهاتهم علاجات مضادة لفيروس نقص المناعة البشرية خلال فترة الحمل أدوية أخرى مضادة للفيروس مع دواء AZT.

تقول سيدمان إن الجزء الأخير من خطة الرعاية هو تجنب الرضاعة الطبيعية، لأن حليب الثدي هو أحد سوائل الجسم الأولية التي ينتقل من خلالها فيروس نقص المناعة البشرية.

“إن جميع وسائل قمع الفيروس، عدم الرضاعة الطبيعية، وإعطاء الطفل السائل المضاد للفيروسات القهقرية بعد الولادة، هي الحل لإنجاب طفل سلبي لفيروس نقص المناعة البشرية”، كما تقول.

The post فيروس نقص المناعة البشرية والحمل appeared first on حوامل.

اترك تعليقاً